منهجية تحليل نص فلسفي ومنهجية تحليل قولة فلسفية و منهجية تحليل سؤال فلسفي

صالحة لجميع الشعب 


 
المقدمة       يندرج (النص أو القولة أو السؤال) في سياق درس (الشخص ,الغير ,الحق  و العدالة ,الحقيقة ,الحرية ,النظرية  و التجريب,الدولة,الواجب )  .ويعالج مسألة   اساسية وهي (الاشكالية  هل اللغة اداة للتواصل .....او او ) والتي حظيت بأهتمام المفكرين
والفلاسفة . وقد أسفر تدارسهاعن وجهات نظر اختلفت وتباينة باختلاف المذاهب والاتجاهات التي ينتمي اليها كل مفكر على حدا .وأمام هذا الاختلاف في هذه المقاربات يتجلى لنا الطابع المعقد في موضوع (المفهوم) مما يجعلنا نطرح العديد من الاشكالات منها  طرح الاشكال + سؤال عام + أسئلة تحيل فرضيات + الاجابة + اعادة طرح الاشكال باستخدام عبارات نفس الموضوع


 العرض       يتبين لنا من خلال القراءة الاولى (ل النص او القولة او السؤال) انه يستهدف التأكيد ( النص أو الاطروحة) فكيف يثبث ذلك. ينطلق صاحب (النص او..او..)...(تحليل  النص او او ..)وبعد ذلك..ثم... وفي الاخير......لكن ماقيمة هدا الطرح بالمقارنة مع مواقف مؤيدةومعارضة.نجد لهدا الموقف جدور عند (اسم صاحب النص  اوالموقف المؤيد من الدرس) الذي يرى.... من الدرس اذا كان المنظور السابق محقا الى حد ما حين اعتبر ان( الاطروحة السابقة أو النص) فان دراسة هده الاشكالية التي بين أيدينا من كل أبعادها تقتضي أن تحللها في الاكتشافات متعددة ودون الاكتفاء بالنظر في المجال الخاص مهما كانت أهميته وفي هدا الاطار نجد (اسم صاحب النص  او الرأي المعارض) يؤكد .......لكن أين أنا لكل هده الاراء ? من جهتي أعتقد ان هده المواقف متكاملة فكل موقف منها يبرز لنا جانبا من حقيقة( المفهوم) وذلك لأن الفلاسفة والعلماء يتكلمون من مواقع علمية وفلسفية مختلفة يكمل بعضها البعض .

الخاتمة    بعد هذه الجولات في مختلف اوجه (الاشكالية) نعود في هذه الخاتمة ما أوردناه في مختلف  مراحل العرض فلقد تبين لنا أن (الاشكالية ) تتسم بتعدد الخطابات وتعارض الافكار والمواقف .فمن جهة رأين ان الموقف1 ومن جهة اخرى اعتبر موقف2 كما رأينا موقفا ثالثا يفترض موقف3 لكن هل يعكس هدا التعدد والتغاير والاختلاف وتعدد وجهات نظرات الاخر عمق التفكير الفلسفي وغناه وحيويته ام انه يعبر عن الفلسفة  العاجزة عن ايجاد حلول دقيقة لانهائية

=============

منهجية تحليل السؤال الفلسفي
كل سؤال فلسفي يحمل إشكالية محورية يمكن توزيعها إلى عدة تساؤلات فرعية،
مثلما يحمل إمكانية جوابين مختلفين على الأقل. يستعمل أحدهما في التحليل،
ويرجى الآخر للمناقشة. مثلا السؤال: هل اللغة والفكر متصلان؟ له جوابان على
الأقل هم:ا
الموقف الإتصالي او ما يسمى بالراي الاول، ويملأ مساحة التحليل -1- الموقف الإنفصالي * الراي المخالف*، ويستثمر في مناقشة الجواب الأول 2

1- المقدمة: تمهيد يرتبط بالموضوع الذي يؤطر السؤال (النظرية، الحقيقة، السعادة...)، ثم إعادة صياغة هذا الأخير بشكل ينفتح على عدة مقاربات، ستكون محط اهتمامنا خلال العرض (التحليل و للمناقشة)

2- التحليل: البدء
بأحد المواقف وتحليلها تحليلا منظما ينصب على المضمون من جهة وعلى البنية
الحجاجية من جهة ثانية. مثلا فيما يخص السؤال السابق يرتكز التحليل على شرح
الموقف الإتصالي (دي سوسير + ميرلوبونتي...)، مع عدم إغفال المفاهيم الفلسفية المستعملة في كل موقف

3- المناقشة:
بعد مرحلة إفهام الموقف السابق ننتقل إلى مرحلة الإختلاف والحوار بين
المواقف الفلسفية، حيث تحضر الإجابات الأخرى المختلفة والتي تكشف حدود
الموقف السابق وقصوره في الإحاطة بكل جوانب الإشكال المطروح، وتساهم في
استكمال النظر فيه

+++++++++++++++++++++++
منهجية تحليل القولة الفلسفية

كل قولة فلسفية هي "جزء من نص" شريطة أن تحمل دعوى صاحبها، أو قل هي "نص قصير"، وتعبر عن موقف فلسفي واحد اتجاه إشكالية فلسفية محددة، إلا أن كل موقف فلسفي يحمل داخله نقيضه، أي الموقف الذي يختلف معه بصدد نفس الإشكالية.لتحليل القولة الفلسفية ينبغي مراعاة الخطوات التالية أثناء كتابة الإنشاء الفلسفي

1- المقدمة: تمهيد موجز ومناسب للموضوع الذي تعالجه القولة (اللغة، العقل، الحق...) مع استشكال المضمون المحوري الذي تجيب عنه وتحويله إلى قضية قابلة للإستفهام والنقد، وهو استشكال غالبا ما تسبق معالجته خلال الدرس، ويطلب هنا مراعاة  الربط المنطقي بين التمهيد و طرح الإشكال

2- التحليل: في هذه المرحلة يطلب شرح مضمون القولة شرحا مفصلا، فكرة فكرة، بتوظيف مختلف
المهارات والقدرات لتبليغه، مرورا باستعمال المفاهيم الأساس/المفتاح في الموضوع، مع العلم أن هناك فيلسوف واحد على الأقل يدافع عن هذا المضمون، لذلك يجب إحضار مختلف الحجج التي سيقت بصدد إثبات تلك الدعوى وترتيبها ترتيبا منطقيا يقوي حجيتها ويبلغ مقصد صاحبها بأمانة. ولا بأس من الإستشهاد
من داخل القولة أو من الموقف أي تحمله، شريطة أن يكون أمينا ومناسبا  ووجيزا...

3- المناقشة:  هذه المرحلة تقتضي إبراز محدودية الدعوى السابقة، و استحضار دعاوى أخرى تعالج نفس الإشكالية، لكنها تختلف معها في نوع المقاربة والمحاججة والإستنتاج، وتعترض عليها وتنتقدها، فمثلا إذا كان مضمون القولة يلخص إثبات حرية الشخص في تكوين شخصيته، فإن هناك مواقف أخرى تنفي وتدحض هذا الإثبات، وتأتي بأدلة برهانية وحجاجية مختلفة تعتبرها كافية للتدليل على عدم قدرة الشخص على تكوين شخصيته(العلوم الإنسانية)....

4- الخاتمة: تختم المراحل السابقة باستنتاج تركيبي، يجمع بين المواقف، أو ينحاز إلى أحدها، أو يطرح أفقا أوسع لحل الإشكالية المطروحة...

=========================

المقدمة 
يندرج (النص أو القولة أو السؤال) في سياق درس ( المفهوم:اللغة..الحق . . الحقيقة..... ).ويعالج مسألة أساسية
وهي (الإشكالية : هل اللغة أداة للتواصل ..... أو أو ) والتي حظيت باهتمام المفكرين والفلاسفة . وقد أسفر تدارسها
عن وجهات نظر اختلفت وتباينت باختلاف المذاهب والاتجاهات التي ينتمي إليها كل مفكر على حدا .وأمام هذا الاختلاف في هذه المقاربات يتجلى لنا الطابع المعقد في موضوعة ( المفهوم) مما يجعلنا نطرح العديد من الإشكالات منها :/طرح الإشكال :سؤال عام+أسئلة تحيل فرضيات الإجابة +إعادة طرح الإشكال باستخدام عبارات نفس الموضوع /

العرض 
يتبين لنا من خلال القراءة الأولى (للنص أو القولة أو السؤال) انه يستهدف التأكيد (الأطروحة) فكيف يثبت ذلك . ينطلق صاحب (النص او..او..)...(تحليل النص او او ..) وبعد ذلك..ثم... وفي الاخير ...
لكن ماقيمة هدا الطرح بالمقارنة مع مواقف مؤيدة ومعارضة .
نجد لهدا الموقف جدور عند (اسم صاحب الموقف المؤيد من الدرس ) الذي يرى.... من الدرس
اذا كان المنظور السابق محقا الى حد ما حين اعتبر ان ( الاطروحة السابقة) فان دراسة هده الاشكالية التي بين أيدينا من كل أبعادها تقتضي أن تحللها في الاكتشافات متعددة ودون الاكتفاء بالنظر في المجال الخاص مهما كانت أهميته وفي هدا الاطار نجد (اسم صاحب الرأي المعارض ) يأكد .......
لكن أين أنا لكل هده الاراء ? من جهتي أعتقد ان هده المواقف متكاملة فكل موقف منها يبرز لنا جانبا من حقيقة( المفهوم ) وذلك لأن الفلاسفة والعلماء يتكلمون من مواقع علمية وفلسفية مختلفة يكمل بعضها البعض .

الخاتمة 
بعد هذه الجولات في مختلف اوجه ( الإشكالية) نعود في هذه الخاتمة ما أوردناه في مختلف مراحل العرض فلقد تبين لنا أن ( الاشكالية ) تتسم بتعدد الخطابات وتعارض الأفكار والمواقف .فمن جهة رأين ان الموقف1 ومن جهة اخرى اعتبر موقف2 كما
رأينا موقفا ثالثا يفترض موقف3 . لكن هل يعكس هدا التعدد والتغاير والاختلاف وتعدد وجهات نظرات الاخر عمق التفكير الفلسفي وغناه وحيويته
ام انه يعبر عن الفلسفة العاجزة عن ايجاد حلول دقيقة لانهائية متفق حولها لأسئلته

================
يمكن النضر الى هذا النص في إطار فلسفي عام وهو اطاراشكالية (أكتب هنا أسم الدرس الذي ينتمي له النص) كمفهوم فلسفي وقد شغل هذا الإشكال جزءا كبيرا من خطابات الفلاسفة قديما وحديثا اذ يستدعي هذا الاشكال التفكير في طبيعة (أكتب هنا اسم الجزء الذي يندرج فيه لنص ) وقد ناقش ناقش هذا الموضوع عدة فلاسفة أمثال (أكتب هنا الفلاسفة الذين ناقشو الموضوع)وبعض العلماء أمثال (ضع هنا أسماء علماء ناقشو الموضوع في حالة ناقشه علماء) ونضرا لصعوبة هذا الاشكال وذلك بسب صعوبة دراسته في الواقع اليومي للانسان يتبادر لنا السؤال التالي (ضع هنا السؤال الذي حاول النص مناقشته والذي ستناقشه في العرض )


ان النص الذي بين أيدينا يحاول الدفاع عن فكرة مفادها (.......ضع الفكرة الت يدافع عنها الكاتب) وقد استعمل للبرهنة على ذلك عدة أمثلة (الأمثلة التي دكرها الكاتب في النص ليبرهن عن وجهت نضره)وإستعمل لذلك أسلوبا حجاجيا وهو (الأسلوب الحجاجي الذي استعمله الكاتب ), وينتهي صاحب النص الى ابراز أن (المراد من النص أي الفكرة التي أراد الكاتب اصالها )لايمكن اعتبار الفكرة التي يدافع عنها الكاتبصحيحة أو خاطئة ومن أجل ذلك نستحضر مواقف بعض الفلاثفة أمثال(بعض الفلاسفة الذين ناقشو الاشكال بجهة متوافقة مع فكرة الكاتب )الذين يوافقون الكاتب الرأي (+ ذكر أفكارهم المؤيدة) ومن جهة معارضة نجد أن الفليسوف(اسمه) يخالف صاحب النص حيث أنه قال (قولة لهذا الفيلسوف المعارضة لصاحب النص )
أما في حياتنا اليومية نجد أن فكرة صاحب النص (أما تتحقق أو معارضة للواقع )



( كل ماقيل في العرض بشكل مختصر + طرح سؤال ينقل المصحح الى المحور التالي من الدرس )
  
==============
منهجية كتابة انشاء فلسفي :
  المقدمة :

تحديد موضوع النص مع توضيح الإشكال الذي يؤطره -
تحديد الإشكال عبر أسئلته الأساسية ورهاناته
تحديد أطروحة النص

. العرض :



- فقرة يعيد فيها التلميذ شرح إشكالية النص وأطروحته تمهيدا لتحليل عناصرها
- شرح الأفكار/المفاهيم في فقرات مستقلة بحيث تخصص لكل فكرة أو مفهوم فقرة .
- تخصيص فقرة لبناء النص: بسيط، معقد، له منطق، شاعري،
- تخصيص فقرة لحجج النص وأمثلته إن وجدت .
ملاحظة: يمكن استعمال معطيات تاريخية أو واقعية أو أية أمثلة من الفن أو غيره لتحليل مكونات النص .
- جملة انتقالية تمهد للمناقشة .



- مقارنة الأطروحة التي تم تحليلها بمواقف فلسفية أخرى معارضة أو مؤيدة لها وذلك عبر الخطوات التالية :
1. عرض الموقف المعارض أو المؤيد بوضوح وإسهاب
2. استنتاج الجوانب المشترك والمختلفة بين الأطروحتين .
3. استخلاص العبرة أو الفائدة من مقارنة الأطروحتين
- تقديم الموقف الشخصي الذي يبدأ بعبارة مثل: في رأيي الشخصي، حسب وجهة نظري

. خاتمة :
تتم كتابتها وفق أحد الخيارات التالية :
1. استخلاص نتائج التحليل والمناقشة في فقرة مركزة
2. استنتاج الحل المنطقي للإشكال المعالج من التحليل والمناقشة
3. طرح أفكار وأسئلة تترك أفق التفكير في الإشكال مفتوحا ومستمرا .
ملاحظة : يمكن الدمج بين خيارين أو أكثر .


================

منهجية تحليل و مناقشة نص فلسفي :


    المقدمة
 ان مفهوم (الإنسان أو الوعي مثلا) يحتل مكانة مرموقة في تاريخ الفلسفة حيث انكب الفلاسفة و المفكرين على دراسته كل من زاويته الخاصة مما أدى الى وجود تعارض و تباين و اختلاف بين مواقفهم و تصوراتهم و النص الماثل بين ناظرينا يندرج ضمن نفس المفهوم اذ يسلط الضوء على مسالة (..........) و من هنا بإمكاننا بسط الإشكال التالي .هل ...........أم ...................ومنه بمقدورنا طرح الأسئلة التالية. بأي معنى يمكن القول.................................... و الى أي حد يمكن اعتبار .....
. العرض
* من خلال قراءتنا للنص يتضح انه يقوم أو يتبنى أطروحة أساسية مضمونها ............................( ثلات اسطر على الأقل )>> حيث يستهل صاحب النص نصه ...........................( بتأكيده أو نفيه أو استخدام" الأساليب الحجاجية و الروابط المنطقية " لقد استثمر صاحب النص جملة من المفاهيم الفلسفية أهمها............................................. ........... - وفي خضم الاشتغال على النص ثم الوقوف على مجموعة من الأساليب الحجاجية و الروابط المنطقية أبرزها...........- تكمن قيمة و أهمية الأطروحة التي تبناها صاحب النص في................................................ .** - ولتأييد أو تدعيم أو لتأكيد موقف صاحب النص نستحضر تصور................................ (وعلى النقيض أو خلافا أو في مقابل) موقف صاحب النص يمكن استحضار تصورأو موقف ................. ( للتوفيق( آو كموقف موفق) بين المواقف المتعارضة السالفة الذكر بمقدورنا إيراد تصور .....................
. خاتمة 
يتبن مما سلف ان إشكالية الوعي بين ........و ....... أفرزت موقفين متعارضين .فاذاا كان صاحب النص ومؤيديه ( فيلسوف او عالم او مفكر) قد أكدوا على ان.........................فان ........( فيلسوف أو عالم أو مفكر) قد   خالفهم الرأي حيث اقر........................ .+ موقفك الشخصي معبرا عنه بشكل ضمني + سؤال مفتوح


================
وسوم     bac maroc, examen bac, bac libre, philosophie bac, anglais bac
( السنة الثانية باكلوريا)

****************************


أخي الكريم لا تقرأ وترحل 

ترجوا منك مساعدنا بنشر المقالات بضغطة زر لايك  
سواء الفيسبوك أو التويتر او على الاقل كلمة شكر تكفينا

إرسال تعليق

  1. غير معرفنوفمبر 27, 2015

    Salamoalekom . J'ai trouvé sur cette page tout ce que je voulais , c'est super et ceci grâce à vous et aux efforts énormes que vous faîtes pour nous venir en aide , nous , les parents d'élèves , je ne sais pas comment vous remercier . Vous nous facilitez la tâche . Dieu merci , il y'a encore sur terre des personnes comme vous . Que Dieu vous garde ..

    ردحذف
  2. شكرا جزيلا .. جزاكم الله خيرا

    ردحذف
  3. غير معرفنوفمبر 13, 2016

    (k) (k) (k) (h) (h) (h) :>) :>) :>)

    ردحذف

اعلانات

 
Top