بالنظر للموقع الاستراتيجي للمغرب  وقربه من أوروبا والشرق الأوسط والقارة الأمريكية، وبالنظر للإصلاحات البنيوية المصممة مؤخرا لتحسين مناخ الأعمال والاستقرار المؤسساتي والماكرو اقتصادي، أخذ المغرب في التحول بشكل لافت ليصبح مركز جذب للاستثمارات الخارجية في مجالات ذات قيمة مضافة كبيرة.
وفي هذا الصدد، كان المغرب أكبر محتضن على مستوى شمال إفريقيا للاستثمارات الخارجية المباشرة سنة 2013 بجذب حوالي 3 ملايير ونصف مليار دولار، حسب تقرير صادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية في يناير 2014. كما سجلت الاستثمارات الخارجية المباشرة ارتفاعا بنسبة 24 في المائة خلال السنة الماضية،بينما انخفضت في بلدان أخرى بشمال إفريقيا بسبب تبعات ما يسمى بالربيع العربي.
"تحد التوترات السياسية والاجتماعية المستمرة من التدفقات نحو شمال إفريقيا حيث نجح المغرب لوحده في تسجيل نمو قوي بلغ 24 في المائة بقيمة 3 ملايير ونصف مليار دولار" يقول التقرير.
وحسب تقرير نشرته جمعية الأسهم الخاصة للأسواق الناشئة في أبريل الماضي، فقد برز المغرب كأول وجهة استثمارية للأسهم الخاصة بجذب 43 في المائة من مجموع الاستثمارات بالمنطقة بين 2010 و2014.
فلا شك أن جودة الموارد البشرية بالمغرب والبنية التحتية المتسعة سواء على مستوى الطرق السيارة أو السكك الحديدية أو الموانئ تعتبر من بين العوامل التي دفعت مجموعة بيجو سيتروين لإقامة وحدة إنتاجية جديدة بالمغرب. وهو ما ذكره رئيس مجلس إدارة بيجو سيتروين كارلوس أوتونيس طافاريس يوم الجمعة 19 يونيو بالرباط.
"بالنظر لبنيته التحتية ذات المعايير العالمية خصوصا فيما يتعلق بإنتاج السيارات والخدمات اللوجيستيكية التي تهم التصدير، وكذا جودة تكوين الموارد البشرية المتخصصة في صناعة السيارات، فقد تم اختيار المغرب لاحتضان الوحدة الإنتاجية الجديدة لمجموعة بيجو سيتروين الفرنسية" يقول طافاريس.
ولعل جودة الموارد البشرية بالمغرب هي ما دفعت صانع السيارات الأمريكي فورد لفتح مكاتب في كل من الدار البيضاء وطنجة.


إرسال تعليق

اعلانات

 
Top