مقالة حول سيكولوجية المراهقة مهمة جدا 



مفهوم المراهقة :

المعنى اللغوي : 
في الكلمتين المستعملتين في اللغة العربية و الفرنسية تشير أصولها إلى معنى متقارب فكلمة المراهقة مشتقة من فعل راهق بمعنى اقترب من الشيئ، ومنها راهق الغلام أي اقترب منه،فيعني التدرج Adolescence الذي جاءت منه كلمة Adolescere الاحتلام و النضج.

المعني الاصطلاحي :
إنها مرحلة نمائية تبتدئ مع نهاية مرحلة الطفولة المتأخرة حوالي السنة الثانية عشر من عمر الفرد، و تتميز بأنها مرحلة التغييرات الكبرى و الشاملة، و التي تؤدي مباشرة إلى حدوث النضج الجسدي و الفسيولوجي و العقلي و العاطفي بالمعنى السيكولوجي و الذي عادة ما نستعمل للدلالة عليه مصطلح الرشد أو سن الرشد، ومن أهم ما تعرفه هذه المرحلة حدوث حالة البلوغ الذي يعني قدرة المراهق على الإنجاب بفعل نمو الغدد الجنسية و قدرتها على أداء وظائفها.

المراهقة في الدراسات العامة و السيكولوجية :

اهتم الكثير من الفروع العلمية بهذه الفترة من حياة الإنسان، فكانت هناك دراسات انترولوجية و أخرى اجتماعية و ثالثة اقتصادية...ومرد ذلك هو أهمية و تجدد المعلومات المحصل عليها بالنسبة للمراهقة حتى إننا نستطيع القول إن معرفة شاملة بهذه المرحلة أمر مستبعد ويزيد من تعقيد و صعوبة المراهقة، أنها فترة لايمكن التعامل معها بتلقائية أو انتظار أن تمر بسلام، ولذلك كانت على الدوام فترة قلق و معاناة بالنسبة للأهل و المدرسين و لعموم القائمين على شؤون المجتمع.
1. المراهقة طفرة في النمو :
يعتبر البعض أننا أمام مرحلة تحدث في حياة الناشئة بكيفية فجائية، لدرجة أنها تكون قطيعة مع مراحل النمو السابقة، ويستشهدون على هذه النظرة بالسرعة الهائلة للنمو و بالتغيرات الكبيرة و البارزة التي تطرأ على المراهقين، لدرجة أن أفراد العالم الخارجي يستغربون لهذه التحولات التي تفاجئ المراهق نفسه و تخيفه أحيانا.

2. المراهقة كولادة جديدة للفرد :
تتميز هذه المرحلة بوجود مظاهر شبيهة بمرحلة الطفولة المبكرة، و ذلك من حيث سرعة النمو، والميل إلى النوم و الخمول، الحاجة الكبيرة إلى الغذاء،سرعة وحدة الانفعالات، التمركز حول الذات...وهو ما يدفع البعض إلى اعتبارها ولادة جديدة للفرد.

3. المراهقة كأزمة :
إنها فترة اضطراب في الشخصية و معاناة للغير، هكذا يراها الكثير منا في إشارة إلى ذلك التذبذب في المواقف و السلوك بالنسبة للمراهقين، و الذي يظهر في التمرد و فرض السلطة و مظاهرها من جهة، و الحاجة إلى الكبار من جهة أخرى. إنها بالنسبة لنا مرحلة المشاكل و القلق على مصير هؤلاء، و إحساس بالعجز إزاء ما يحدث بكيفية مستمرة و متلاحقة في الحياة اليومية للمراهق.

4. المراهقة كأزمة نمو شاملة :
تعترف الدراسات السيكولوجية بأن المراهقة أزمة و لكنها تحددها كأزمة نمائية، إن أزمة النمو هي عبارة عن فترة حرجة يمر بها الفرد خلال نموه و يحتاج خلالها إلى التخلي عن عادات سلوكية لصالح أخرى تتطلبها المرحلة التي ينتقل إليها، إنها عبارة عن فترة تكيف مع خصائص نمائية تفرضها وثيرة النمو، ومن أهم أزمات النمو نذكر أزمة الولادة ذات الطابع البيولوجي و أزمة الفطام الفسيولوجية العاطفية و أزمة التمدرس الاجتماعية أما أزمة المراهقة فهي أزمة نمو شاملة، فبالإضافة إلى الجوانب المذكورة سابقا يظهر الطابع العقلي ليدخل المراهقين في صراع ذاتي و موضوعي على الأصعدة وفي كل المجالات،وكمثال على مظاهر هذه الأزمة النمائية نورد الحاجة إلى إثبات الذات الذي يؤدي إلى ظهور صراعات مع كل المحيطين بالمراهق و تتغذى الحاجة إلى إثبات الذات بمظاهر النمو الجسدي و إحساس المراهق بها و بقدرته على إدراك الأمور إدراكا عقليا مثل الراشدين و هو الشيء الذي لايعترف به هؤلاء، و على أساس نوعية التعامل مع مظاهر هذه الأزمة النمائية يتحدد شكل المراهقة، إما كمراهقة طبيعية سوية، أو مراهقة منحرفة غير سوية.

5. المراهقة كمرحلة نمو :
إن المراهقة بهذا المعنى مرحلة نمائية لها حدودها الزمنية، و تتميز بظهور مجموعة من الخصائص التي تختلف بها عن مراحل النمو الأخرى، وبذلك يمكن اعتبارها مرحلة عادية،ويدفعنا هذا إلى تحمل المسؤولية في معرفة كل ما يسمح بتحويلها إلى مرحلة نمائية ناجحة.

المرجع المعتمد:"التنشئة الاجتماعية- من الطفولة إلى المراهقة" ل ذ.إسماعيل صريح.
=========

كيف تتعامل مع المراهق .. مع د- عدنان إبراهيم



===

كيف تتعامل مع المراهق .. مع د- عدنان إبراهيم

إرسال تعليق

  1. غير معرفديسمبر 27, 2015

    حفظكم الله.. محبكم من المغرب

    ردحذف

اعلانات

 
Top