منهجيات اللغة العربية والمؤلفات : خطاب سؤال الذات  Arabia 2 Bac



تقديم : اذا كانت مدرسة البعث والاحياء قد قامت على انقاض عصور الانحطاط فان المدرسة الرمنسية جاءت لتتجاوز  المرحلة الاحيائية في الادب العربي مستجيبة في نشئتها الى التحولات الجدرية التي عرفتها الحيات العربية اوائل القرن السابق على كافة المستويات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والفكرية وهي مدرسة كان همها الاول هو اعادة الاعتبار للذات وانشغالاتها الوجودية وقد تمظهرت من خلال مدارس متعددة من بينها المدرسة المهجرية ومن روادها : جبران خليل جبران ,إيليا ابو ماضي , نسيب عريضة , ميخائيل نعيمة ...( الشاعر(ة)  الذي ساعدته ثقافته في انشاء شكل شعري يعبر على مواقفه فالى أي حد تجسد قصيدته "عنوان القصيدة "خصائص ومقومات سؤال الذات شكلا ومحتوى ؟




* الفرضية : يؤشر عنوان النص , وبداية ونهاية القصيدة على ان موضوعا سيرتبط ب ( مضمون القصيدة) +التعليق على المضمون+اما على مستوى الشكل الهندسي فتبدو القصيدة وفية للعرف القديم من حيث البناء والوزن والقافية والروي

* المضامين : تقسيم النص الى وحداته الاساسية * في مستهل القصيدة ...*ثم جاء ليبين ...*  وفي نهاية القصيدة...

* الحقول الدلالية : وتوسل الشاعر بمعجم توزع بين حقلين دلاليين ( حقل الذات – ذات الشاعر ) و(حقل الطبيعة ) مع اعطاء امثلة وبيان دورها في القصيدة ( وهما حقلان جسدى مكانت .... لدى الشاعر... ) + العلاقة بينهما. { هيمنة حقل الذات على حقل الطبيعة = تعبير الشاعر عن احاسيسه وتأملاته /...}

* البنية الايقاعية : ولخدمة هذه المضامين والحقول وظف الشاعر بنية ايقاعية ويتجلى ايقاعهاالخارجي في الحفاض على نظام الشطرين المتوازيين المتناظرين ووحدة القافية والروي والتصريع في البيت 1 وقد نظم الشاعر قصيدته على بحر ( --- ) الذي يتماشى مع غرض (/ الحزن / الفرح / ...) اما ايقاعها الداخلي فنقف عليه فنقف عليه من خلال التوازي في الابيات ( مثلا 12 -5-6-1 ) ومن خلال التكرار  (صوائت ٍ.  ِ . ُ . َ  ـ ــا ــى ) و ( الصوامت و ت ا ا ) و بعض الكلمات وقد ساهمت في اغناء القصيدة على مستوى الايقاع .

* الصورة الشعرية :
-اعتمد الشاعر في بناء مكونات الصورة الشعرية على علاقة المشابهة  والتي تمثلت في ببعض الصور الشعرية توزعت بين التشبيهات (......) والاستعارات (....)
- اما علاقة المجاورة : الكناية (...) و المجاز( ....) و التشخيص وانسنة الطبيعة...

* وضيفة الصورة الشعرية : اما وظيفة هذه الصورة على العموم فهي تتجاوز التجميل الى الايحاء والتعبير بل والثأتير احيانا .

* الاسلوب : ولجعل هذه الصور اكثر دلالة وثأثيرا توسل الشاعر اسلوبا هيمنت عليه الجمل ( الفعلية أو الاسمية ) التي اغنت موسيقى النص الداخلية  وقدرتها على اجلاء مدى تفاعل الشاعر مع موضوعه كما حضر الاسلوب الخبري بكثافة (...../....) ونقف على الاسلوب الانشائي من خلال صيغ النداء..والقسم..والاستفهام..والامر...
كما وضف الشاعر ضمير المخاطب ليقربنا من دواخله وضمير الغائب الذي لخص فلسفته في الحياة .

* خاتمة : ومن خلال هذه القراءة نستنتج ان قصيدة ( عنوان القصيدة ) قد مثل مقومات سؤال الذات من حيث الشكل والمضمون كما ان النص عبارة عن وقفة تأملية ولحظة صادقة حاول الشاعر فيها ابراز / اتباث ( مقصدية الشاعر من القصيدة ) وقد بلغ لنا الشاعر هذه التأملات من خلال لغة تنهل من اليومي وبنية ايقاعية تجمع بين الجديد والقديم وصورة شعرية اعتمدت على الحيلولة في الطبيعة والتشخيص وجنحت الى الايحاء والتعبير واسلوب تهيمن عليه الجمل الفعلية والخبرية وضمير المتكلم .

إرسال تعليق

اعلانات

 
Top